أرأيتِ

أرأيتِ

أرأيتِ

أرأيتِ كيف قطعتُ حبلَ يقيني

يومَ اللقاءِ وعشتُ رهنَ جنوني

ودعوتُ عزم الصابرين فلم يُجب

عزمٌ، ولم أفلح بكبحِ شجوني

حتى جرى صوتُ الغرامِ بمسمعي

فعلمت أني لن يطولَ حنيني

وبأن فاتنتي الجميلةَ قد أتت

تحيي فؤادَ العاشقِ المفتونِ