أحراش الفؤاد مدامع

أحراش الفؤاد مدامع

أحراش الفؤاد مدامع

كرامة الإنسان في عصري

تداس وتدنَّس كما الروث 

دواب تدب كمدب 

فارقها العقل محتشم 

اَلعالم ينظر أحشارا

لطيبٍ وحضارة قد زهقوا

عراق للأعراب كانت مفخرة

وبعد كيد الغرب ها نحن نجتهد

أقمنا مهرجان الندب... 

ألا نستحق الشكر المبتذل!!؟

لا أسأل عن الأسباب... بل مسببها 

من أطاح بعرش العراق ونفوسنا كسروا 

سوريا الجميلة ويا لعاشقها

أغوتها الطوائف وأطاحت بأمانها الفتن

لا أسأل عن الأسباب... بل مسببها

من أرادوا زرع الفتن وبالدين استتروا

مصر، اليمن، ليبيا وتونس الخضراء

ما أصابهم من ربيع للخريف يصطحب

جلب الأعاصير والبلاد تنغمر

لا أسأل عن الأسباب... بل مسببها

كيف استبيح القتل والنحر

نراقب عن بعد والقلب ينفطر

قد رأينا في عصرنا عجبا ما كنا نعلمه 

موائد تمد وبسط حمر 

يتباهون بموائدهم وقيل هم عرب

كيف تنام الليل مبتسما

منتصرا بترفك وبغرورك محتفلا

إنزل من عرينك... لا... لست أسدا

الأموال لا تخلق رجلا

يامن أزرار بزته ذهبا

كم رقيقة مشاعرك... أليس في جوفك رفضا!!!؟ 

كي تكتمل مع أزرار الذهب شياكتك 

القليل من الإنسانية تظهر

فتظهر متكلفا ولا خجلا

ألا تخشى!!!؟

من غد أمانك سيولي مكفنا

أم تراك تعاقدت مع الأمان فلن يقربك الذل؟

إجتاحت الأعراب موجة بالقتل تتفنن 

حروب وإرهاب وديار تدمر

كفوا الكلام ما عاد يجدي التأفف

فقد زهقت كرامة العرب والدين بات يزور

آهات الصدور داخلنا تزلزل

فإذا في البعض الأخلاق تتحنجل

عندما اليأس يعم ويتجلجل

عندما الكرامة في التراب تمرغ

عندما توصد الأبواب وبالسلاسل تزمل

والبكاء في القلوب صريم يلون

من حق العربي أن يصرخ

صراخه في مجرات الكون يتبرم

وزفير الآه نيازك على المتخاذلين ترجَّم

صبرا شعوب العرب لا تيأسوا

فهناك أمل بغد أفضل.. صدقوا أو لا تصدقوا

لا أرى بشائرا في الثريا تُـلمَّع

إنما أثبتت الأقدار  أن ما ضاقت حتى تفرَّج

لعل الموائد يوما تنتفض 

ولزمام الأمور تلتقط

فلا تكترثوا...