أتأذنونَ

أتأذنونَ

أتأذنونَ

أتأذنونَ لصـــبٍّ في زِيــَـارَتكم ْ؟
فعندكمْ شهواتُ السَّمعِ والبصرِ
لا يُضمرُ السُّوءَ إنْ طالَ الجلوسُ بهِ
عفُّ الضَّميرِ ولكنْ فاسقُ النَّظرِ